تاريخ دمشق في العصر الفاطمي

حجم الملف: 2,88 MB

مؤلف: محمد حسين محاسنة

اسم الملف: تاريخ دمشق في العصر الفاطمي.pdf

Scuolasalutemarche.it تاريخ دمشق في العصر الفاطمي Image
وصف

يعالج هذا الكتاب فترة غامضة ومحزنة وغريبة من تاريخ مدينة دمشق، فترة حكم البربر والبدو والقرامطة وتحكمهم بهذه الحاضرة العريقة، حيث خضعت لهجومهم ونهبهم وتدميرهم وإحراقهم لها، ولكن إرادة الحياة لدى سكان دمشق، في ذلك الوقت، هي الأغرب، وذلك خلال تمسكهم بمدينتهم، ودفاعهم المستميت عنها، وبحال غياب الزعامة الوطنية الرسمية نرى أنه من عمق الفقر والجهل، من صفوف طبقة العامة التي لا تعرف إلا دمشق ومحبة دمشق، تبرز شخصيات شعبية قادرة على قيادة الناس البسطاء، وبأقل قدر ممكن من التنظيم والتسليح تحقق انتصارات، وتظهر مواقف لا تنسى وبطولات، قد تبدو بلا جدوى، لأبطال مجهولين قتلوا على أسوار دمشق، أو في أزقتها، لم يطلبوا حكماً ولم يعرفوا السياسة قط، بل آمنوا بدمشق ودافعوا عنها بأرواحهم، وربما كان من دواعي اهتمامي بهذا الكتاب أنه التفت إلى الطبقة الشعبية في دمشق فدوّن ما تجاهله التاريخ طويلاً، إضافة إلى إجادته احتواء الحدث التاريخي ضمن زمانه وفي حيز مكانه، إضافة إلى تناوله الموفق لموقع دمشق ومناخها وسكانها، واستعراضه لعمرانها بشقيه المدني والديني، وفي أثناء بحثه في ظروف الاحتلال الفاطمي لدمشق نراه يدخل عمق تاريخ هذه المدينة مع تناوله لتنظيم الأحداث فيها، ثم يفصل نواحي الإدارة الفاطمية بدمشق، ويتعرض للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية فيها، وللأسواق التجارية والنقود المتداولة، ولفئات المجتمع وملابسها، وطعامها وأعيادها، كذلك يستعرض الثقافة والآداب والعلوم، وباختصار إنها دمشق، مرآة بلاد الشام، والبحث في تاريخ دمشق هو صورة معبرة عن الشام كلها. وبحال غياب الزعامة الوطنية الرسمية نرى أنه من عمق الفقر والجهل، من صفوف طبقة العامة التي لا تعرف إلا دمشق ومحبة دمشق، تبرز شخصيات شعبية قادرة على قيادة الناس البسطاء، وبأقل قدر ممكن من التنظيم والتسليح تحقق انتصارات، وتظهر مواقف لا تنسى وبطولات، قد تبدو بلا جدوى، لأبطال مجهولين قتلوا على أسوار دمشق، أو في أزقتها، لم يطلبوا حكم ولم يعرفوا السياسة قط، بل آمنوا بدمشق ودافعوا عنها بأرواحهم.وربما كان من دواعي اهتمامي بهذا الكتاب أنه التفت إلى الطبقة الشعبية في دمشق فدون ما تجاهله التاريخ طويلاً، إضافة إلى إجادته احتواء الحدث التاريخي ضمن زمانه وفي حيز مكانه، إضافة إلى تناوله الموفق لموقع ومناخ وسكان دمشق، واستعراضه لعمرانها بشقيه المدني والديني، وأثناء بحثه في ظروف الاحتلال الفاطمي لدمشق نراه يدخل عمق تاريخ هذه المدينة مع تناوله لتنظيم الأحداث فيها، ثم يفصل نواحي الإدارة الفاطمية بدمشق، ويتعرض للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية فيها، وللأسواق التجارية والنقود المتداولة، ولفئات المجتمع وملابسها، وطعامها وأعيادها، كذلك يستعرض الثقافة والآداب والعلوم. وباختصار إنها دمشق، مرآة بلاد الشام، والبحث في تاريخ دمشق هو صورة معبرة عن الشام كلها.

تحميل اقرأ على الانترنت
هل تبحث عن كتاب تاريخ دمشق في العصر الفاطمي ؟ خيار رائع على موقعنا ستجد هذا الكتاب. وغيرها من كتب المؤلف تاريخ دمشق في العصر الفاطمي.

- شهد العصر الفاطمي أقص ازدهارفي صناعة المعادن سواء كانت من البرونز أو النحاس أو الفضة أو الذهب ، والدليل علي ذلك وصف مؤرخو مصر عما مانت تحويه قصور الفاطميين من كنوز ومن أهمها التحف المعدنية.

فلسطين عبر التاريخ، العصر الفاطمي، الفترة السلجوقية العصر الفاطمي بدأ العصر الفاطمي بإنشاء دولة الفاطميين في مصر، ومن ثم ذهبت أطماعهم إلى بلاد الشام، وحققوا رغبتهم بذلك من خلال الاستيلاء على الشام عبر جيش بقيادة ...

مشا.. كيك.pdf

رحلة نحو البداية.pdf

تمكين النساء.pdf

اللص والناسك.pdf

المجلس البلدي في المملكة العربية السعودية و المسؤولية الوطنية.pdf

السياسة الخارجية القطرية في محيطها الاقليمى : الأزمة السورية نموذجاً.pdf

ليالي السهاد.pdf

مجالس القضاة و الحكام.pdf

القلقلة : دراسة صوتية معاصرة - الجزء الأول.pdf

تحفة الإخوان في قراءة الميعاد في رجب وشعبان ورمضان.pdf

مراكز البحث العلمي في إسرائيل : السياسات، الأهداف، التمويل.pdf

الزواج، الذباحة، الصيد، الأطعمة.pdf

كتاب رفع شأن الحبشان.pdf

فن الشعر.pdf

السياسات الاقتصادية والتجارية والتشغيل والفقر في البلدان العربية.pdf

ليلة مع مكور.pdf

دلائل الأحكام في أحاديث النبي عليه السلام 4/1.pdf